مسؤول مخابرات أوكراني يكشف تفاصيل أول عملية لتفجير جسر القرم

4


وقال رئيس جهاز المخابرات الأوكراني المعروف باسم “أس بي أو”، فاسيلي ماليوك، إنه طور بنفسه العملية بمساعدة اثنين من زملائه الموثوقين.

وأضاف موضحا:

  • في أكتوبر من العام الماضي، عندما وقع أول انفجار في جسر القرم استخدمت شاحنة تم تحميلها بما يصل إلى 21 طناً من مادة “آر دي إكس” RDX من أجل تفجير جسر كيريش.
  • من أجل إحضار 21 طنًا من “آر دي إكس إلى الجسر بهدوء، قام ضباط إدارة أمن الدولة بتغليف المتفجرات بغشاء لف بلاستيكي على شكل أسطوانة، مشيرا إلى أنه كان يجب نقلها بواسطة شاحنة.
  • وفقًا لفاسيلي ماليوك، اختار موظفو إدارة أمن الدولة بشكل خاص حدد سماكة تغليف الأسطوانة لتجنب كشفها بواسطة الماسحات الضوئية عند نقاط التفتيش عن المتفجرات.
  • بالإضافة إلى ذلك، تجاوزت وحدة إدارة الأمن الأوكرانية أنظمة الحرب الإلكترونية الروسية على جسر القرم، والتي أدت إلى تعطيل إحداثيات نظام تحديد المواقع العالمي GPS.
  • أثناء ذلك، مرت الشاحنة المفخخة بسبع دوائر من التفتيش، وتم استخدم الكثير من الحيل مع الروس في الظلام!
  • في الثامن من أكتوبر 2022، انطلقت الشحنة المحملة “بالاسطوانات الملغمة” إلى مكانها وسط الجسر، حيث تم تفجيرها في الجزء الخاص لعبور السيارات مما أدى إلى انهيار جزأين من هيكله.

 وكان ماليوك اعترف ضمنيا في وقت سابق بمسؤولية الأمن الأوكراني عن التفجير، مشيرا إلى أن جسر القرم “كان طريقا لوجستيا ووجب علينا قطعه”.

وقال ماليوك ذلك في مقابلة مع الصحفي دميتري كوماروف، ونُشرت على موقع “يوتيوب”: “لقد كان طريقا لوجستيا كان علينا قطعه أمام العدو.. تم تنفيذ بعض هذه التدابير بناء على هذا الأمر”.

وأعلنت “لجنة التحقيق الروسية”، في وقت لاحق، عن تمديد التحقيق في قضية “الهجوم الإرهابي” على جسر القرم حتى الصيف.

وأكدت اللجنة رواية تورط الأجهزة الأمنية الأوكرانية في “الهجوم الإرهابي” على جسر القرم.