«زيبث» ترتقي بإدارة المشاريع بتقنية الذكاء الاصطناعي

13


ت + ت – الحجم الطبيعي

كشفت «زيبث»، الشركة التقنية العالمية الناشئة في إدارة المشاريع وتقديم البرمجيات كخدمة، اليوم، عن دمج الذكاء الاصطناعي، ضمن منصتها في خطوة تشكل قفزة تقنية نوعية في القطاع.


وتعزز هذه الخطوة قدرات المنصة بإضافة 40 وكيل ذكاء اصطناعي، للوصول إلى حالة الذكاء العام الاصطناعي، التي تمتلك فيها الآلة مستويات ذكاء تعادل الذكاء البشري، وهو المسعى الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وتعمل «زيبث» على الارتقاء بمشهد أعمال البناء تحت إشراف المؤسس براسون شريفاستافا، الذي يقول تعليقاً على هذا الموضوع: «تلعب «زيبث» دوراً محورياً في ثورة الذكاء الاصطناعي، من خلال إعادة رسم ملامح بيئة البيانات المشتركة مع الذكاء العام الاصطناعي، الذي يعادل مستوى الذكاء البشري. تعكس منصتنا الذكاء والبساطة والكفاءة المصممة لتناسب العالم المعاصر، وتوفر حلولنا المدفوعة بالذكاء الاصطناعي مستويات عالية من الكفاءة والدقة للعملاء في أنحاء العالم، وعلى الرغم من الثورة التي أحدثتها حلول شركات التكنولوجيا الكبرى التقليدية سابقاً، إلا أنها لا تستطيع مواكبة التطورات الحالية في عالمنا المتغير باستمرار».

 ويستفيد الحل الرائد AI Risk Manager من قوة الذكاء العام الاصطناعي، القائمة على تحديد 40 وكيل من وكلاء الذكاء الاصطناعي للمخاطر المحتملة بشكل استباقي، والتعاون مع بعضهم البعض، وإجراء تقييمات التوقعات والتأثيرات، بالإضافة إلى المساعدة في خطط التخفيف من المخاطر التي تم تحديدها، من أجل تمكين مديري المشروع من اتخاذ قرارات مدروسة، وتؤكد هذه الأداة الثورية على التزام «زيبث» بالابتكار والتميز، ما يضمن نجاح المشروع حتى في أكثر البيئات صعوبة، كما يمتلك الذكاء العام الاصطناعي وكلاء أذكياء مع إمكانات تشابه الإمكانات البشرية للقيام بمجموعة من المهام، التي تتضمن البناء.

وتعتزم «زيبث» توسيع منظومة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، لتتضمن مئات الوكلاء المتخصصين والمصممين لمواكبة متطلبات إدارة البناء المعقدة والمتغيرة باستمرار، وتؤكد هذه المساعي الأولى من نوعها مكانة الشركة الرائدة في مجال البرمجيات، وتسلط الضوء على مستوى الإبداع في التقدم التقني وتأثيره عالمياً، وتبدي دولة الإمارات اندفاعاً كبيراً تجاه حلول إدارة البناء المدفوعة بالذكاء الاصطناعي مثل «زيبث»، وينعكس ذلك من خلال المبادرات الحكومية المتعددة في مجال الأبنية والمدن الذكية.

وأكد شريفاستافا مهمة الشركة في تمكين مجتمع المطورين، وقال: «تسير «زيبث» في مسار واضح؛ حيث تجسد الذكاء المتقدم في عالم البناء، وتقود القطاع لتحقيق مستويات غير مسبوقة من الكفاءة، وتمتلك دولة الإمارات سجلاً حافلاً بالمشاريع المستقبلية الناجحة والمبتكرة، ما ألهمنا لاعتماد الذكاء الاصطناعي والمشاركة في رحلة النمو المقبلة للمنطقة».

Email